الأحد , ديسمبر 8 2019

كيف تحافظين على الرغبة الجنسية لزوجك أثناء حملك؟؟

2014.12.03 – 4:52 – أخر تحديث : الأربعاء 3 ديسمبر 2014 – 4:52 مساءً

سكينة الرفيقي

من المعروف أن مزاج المرأة الحامل يتغير بإستمرار، لذلك فهي معرضة دائما إلى التوتر والعصبية الناتجة عن أعراض الحمل، مثل الغثيان، الدوار…

وبما أن فترة الحمل تدوم لمدة تسعة أشهر، فلابد للزوج أن يتحمل زوجته، ويجرب كل الطرق لإرضائها وإزالة الخوف والقلق الناتج عن الحمل، وفي نفس الوقت، يجب على الزوجة أن تحاول ما أمكن إسعاد زوجها بإمتاعه وتلبية رغباته الجنسية، وذلك بضبط الأوقات التي يمكن لها أن تجامع زوجها فيه، مع المحافظة على صحتها وصحة جنينها.

1 الشهور الأولى من الحمل:

في هذه الأيام تكون الرغبة الجنسية ضعيفة عند المرأة، وذلك بسبب التحولات الهرمونية والنفسية عندها كالغثيان، القيء، القلق…

2 الشهور الوسطى:

هذه الأشهر هي أشهر مثالية لإقامة علاقة حميمية بين الزوجين، وذلك لأن المرأة تبدأ بالتعود على جنينها الذي يبعث لعا بإشارات إيجابية تشعرها بالحب والإثارة.

3 الأشهر الأخيرة:

العلاقة الحميمية بين الزوجين في هذه المرحلة تكون مؤلمة، وذلك بسبب نمو الجنين وما يصاحبه من ألم في الظهر والبطن، الشيء الذي يتطلب الحرص في وضعية الزوجة أثناء ممارستها الجنس مع زوجها.

4 الشهر التاسع:

ينصح الأطباء بتجنب العلاقات الحميمية بين الزوجين في الشهر الأخير من الحمل، وذلك بسبب السائل المنوي الذي يحتوي على بعض المواد الكيميائية التي يمكن أن تحفز الانقباضات المبكرة للرحم.

5 بعد الولادة:

لابد للمرأة أن تحصل على راحة كاملة بعد الولادة مباشرة، ويمكن أن تتراوح من أربعة أسابيع إلى ستة، بعدما يمكن للزوجين أن يمارسا الجنس بشكل تدريجي، إلى أن تستقر حالتها لشكل نهائي.



عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *